مساحة إعلانية 728×90

تحميل كتاب "الصين والهند والولايات المتحدة الأمريكية: التنافس على موارد الطاقة"

elsiyasa-online.com
تحميل كتاب "الصين والهند والولايات المتحدة الأمريكية: التنافس على موارد الطاقة"

مركز الإمارات للدراسات و البحوث الإستراتيجية


تتزايد احتياجات العالم من الطاقة بشكل حاد، رغم التصاعد المستمر في الأسعار، بينما يكافح الإنتاج النفطي لتغطية هذا الطلب المتنامي، في الوقت الذي يتجه فيه إنتاج الحقول النفطية الموجودة حالياً نحو التراجع المستمر، وتتجه الاحتياطيات النفطية الجديدة لتصبح أكثر ندرة، وتتزايد الصعوبات التي تواجه استغلالها. وفي ظل هذا النقص الحاصل في حجم العرض النفطي، يشهد العالم حالياً سباقاً ثلاثي الأطراف بين كل من الولايات المتحدة الأمريكية، والصين، والهند لتأمين احتياجاتهم المستقبلية من مصادر الطاقة.




فالولايات المتحدة الأمريكية تتصدر حالياً القائمة العالمية كأكبر مستهلك للطاقة، كما أنها أكبر مستورد للبترول الخام، ولكن هذا الموقع المتصدر من المتوقع أن تحتله الصين خلال العقود القليلة القادمة، وذلك بسبب سعيها الحثيث في الآونة الأخيرة لتوفير احتياجاتها من الوقود اللازم للمضي قدماً في ثورتها الصناعية والاقتصادية الحالية. من جهة أخرى، تسعى الهند بتعدادها السكاني المتزايد بشكل مستمر لتحقيق توازن بين اقتصادها المتنامي بشكل مثير، وبين استمرار اعتمادها بشكل كبير على استيراد الطاقة لتغطية الفجوة القائمة بين إنتاجها المحلي المتواضع والطلب المتنامي على مصادر الطاقة. وعلى الرغم من تحول مراكز الثقل في الاقتصاد العالمي نحو قارة آسيا، فإن الغالبية العظمى من البترول الخام المستورد سوف يستمر توريدها من منطقة الخليج العربي، الأمر الذي سيجعل القوى الآسيوية أكثر ارتباطاً بهذه المنطقة.

 ما هي التداعيات الدولية المتوقعة لهذا السباق الثلاثي على مصادر الطاقة؟ هل يؤدي هذا السباق إلى شراكة استراتيجية أم إلى التنافس أو حتى الصراع بين هذه الدول الثلاث؟ كيف ستشكل التبعات، التي ستفرزها السياسات النفطية وسياسات أمن الطاقة، السياسات الخارجية لكل من الصين والهند والولايات المتحدة الأمريكية؟ وكيف ستستطيع دول الخليج العربي توفير احتياجات الطاقة لهؤلاء اللاعبين الدوليين الكبار؟ وما هي الشراكات الاستراتيجية التي ستتكون عندما تحاول دول الخليج العربي القيام بعملية توازن دقيقة في هذا السيناريو الحرج ؟.





 كل هذه الأسئلة المطروحة، بالإضافة إلى العديد من الموضوعات ذات الصلة، تمت مناقشتها من قبل خبراء الطاقة الذين اجتمعوا خلال فعاليات المؤتمر السنوي الثاني عشر للطاقة بمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية تحت عنوان: "الصين والهند والولايات المتحدة الأمريكية: التنافس على مصادر الطاقة"، والذي عقد في الفترة بين 19-21 نوفمبر/تشرين الثاني 2006 في أبوظبي، وقد جمعت في هذا الإصدار أوراق عمل المؤتمر التي تقدم منظوراً عالمياً وإقليمياً وقطرياً حول السباق الدولي على مصادر الطاقة وتداعياته الاقتصادية والسياسية بشكل موسع.









ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
-->