مساحة إعلانية 728×90

‫الحداثة وما بعد الحداثة‬ (تحميل كتاب مجاني)

Modernism and Postmodernism (free book download)


‫الحداثة وما بعد الحداثة‬ الحداثة وما بعد الحداثة pdf  النقد بين الحداثة وما بعد الحداثة PDF  الحداثة وما بعد الحداثة محمد سبيلا pdf  الحداثة وما بعد الحداثة في الفن  قراءة في نصوص الحداثة وما بعد الحداثة PDF  فنون الحداثة وما بعد الحداثة  الحداثة وما بعد الحداثة في علم الاجتماع PDF  فلسفة ما بعد الحداثة PDF  حالة ما بعد الحداثة ديفيد هارفي pdf النقد بين الحداثة وما بعد الحداثة PDF فلسفة ما بعد الحداثة PDF بعد ما بعد الحداثة ما بعد الحداثة في الفن الحداثة وما بعد الحداثة محمد سبيلا pdf الحداثة وما بعد الحداثة في الفن أسس الحداثة صعود الفردانية قراءة في نصوص الحداثة وما بعد الحداثة PDF مقاربة بين مفهوم الحداثة وما بعد الحداثة الجذور التاريخية للحداثة مرتكزات ما بعد الحداثة تحميل كتاب دروب ما بعد الحداثة نقد الحداثة pdf نظريات ما بعد الحداثة PDF الحداثة في الفكر العربي PDF الحداثة وما بعد الحداثة Goodreads الحداثة pdf مظاهر الحداثة مفهوم الحداثة لغة واصطلاحا الحداثة في العالم العربي سلبيات الحداثة بعد ما بعد الحداثة PDF ما بعد الحداثة في العمارة أهداف مابعد الحداثة الحداثة في الأدب ما بعد الحداثة والتنوير نظريات ما بعد الحداثة في علم الاجتماع مشروع الحداثة
‫الحداثة وما بعد الحداثة‬ (تحميل كتاب مجاني)


د. عبد الوهاب المسيري / د. فتحي التركي


لقد استمدت الحداثة جذورها من فلسفة الأنوار التي أعلنت مركزية الإنسان وفردانيته، وأكدت أن عقله المادي يحوي في داخله ما يكفي لتفسير ذاته وبيئته والكون المحيط به من دون حاجة إلى وحي أو يبن وأن هذا التفسير يشكل كلاً متماسكاً يتجاوز أجزاءه المتناثرة.
 ولقد نجحت هذه الفلسفة العقلانية المادية-إلى حد كبير-في إقصاء البعد الروحي للإنسان (في مجال الحياة العامة). ولم يلبث النسق المعرفي في المادي للحداثة أفرز تساؤلات عميقة آلات بها إلى ما بعد الحداثة التي فككت الإنسان، وأنكرت مركزيته، وأسلمته إلى العدمية، فبعد تراجع الجوهر الإنساني لصالح الآلة والسوق والقوة، على يد (الحداثة)، تم اختزاله إلى شيء أحادي البعد (جسد، جنس، لذة) على يد (ما بعد الحداثة). 
هل انتهت المنظومة التحديثية بالإنسان إلى إزاحته عن العرش بعد أن كانت قد بدأت بتنصيبه؟! ما مدى صدقية القيم التي بنتها الحداثة؟ وما مصير الفلسفة والحضارة التي قامت عليها؟! هل أعلنت إفلاسها؟!.
ذلك ما سيشرحه الكاتبان في تحليلهما للخبايا الكامنة في هذين التيارين الفكريين، وفي الدور المتاح للثقافات الأخرى، لكي تدلي بدلوها في تقديم البديل.



ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
-->