مساحة إعلانية 728×90

جيوبوليتيكا السياسة الخارجية الروسية تجاه المنطقة العربية: نحو فهم واقعية روسيا المشروطة

 محددات السياسة الخارجية الروسية PDF العلاقات الروسية السورية pdf العلاقات الروسية الأمريكية PDF استراتيجية الأمن القومي الروسي pdf الاقتصاد الروسي. pdf روسيا السياسة الروسية في الشرق الأوسط السياسة الخارجية الروسية السياسة الخارجية الروسية تجاه الشرق الأوسط pdf  السياسة الخارجية الروسية في الشرق الأوسط  العلاقات الروسية السورية pdf  العلاقات الروسية الأمريكية PDF  الاقتصاد الروسي. pdf  عدد الدول العربية 23 خريطة الوطن العربي جغرافيا حدود الوطن العربي كم عدد الدول العربية في آسيا أهمية موقع الوطن العربي الدول العربية في أفريقيا رسائل ماجستير عن جامعة الدول العربية جامعة الدول العربية العملات جامعة الدول العربية وظائف انضمام تشاد للجامعة العربية درس جامعة الدول العربية أول ثانوي من هو الاديب صاحب فكرة إنشاء الجامعة العربية الدول الإسلامية الدول الأوروبية أسماء الدول العربية وعواصمها واعلامها كم عدد الدول العربية دول العالم بحث عن العالم العربي حدود العالم العربي شبه الجزيره العربيه الموطن الاول تقع في غرب الوطن العربي فاس ولا صيدا جغرافية الوطن العربي doc كم تبلغ مساحة العالم العربي والاسلامي المنطقة العربية جامعة الدول العربية  عدد الدول العربية  عدد الدول العربية 23  الوطن العربي خريطة  بحث عن الوطن العربي  الدول العربية في آسيا  خريطة الدول العربية  أهداف جامعة الدول العربية
جيوبوليتيكا السياسة الخارجية الروسية تجاه المنطقة العربية: نحو فهم واقعية روسيا المشروطة 


د. لوصيف السعيد


تأتي هذه الأطروحة على خلفية "زخم هائل من الدراسات و الأبحاث الأكاديمية المتخصصة الأكثر اهتماما بتحليل "حركة – مجال" الفواعل السياسية ونظاميتها؛ وطبيعة مؤشرات ومحددات فضاءات الصدام الجيوسياسي الكوني بين الشرق والغرب، فضال عن إطالق مقاربات تتبنى التحليل الجيوبوليتيكي وتدافع باقتدارعن الجيوبوليتيكا والنيوجيوبوليتيكا، مؤسسة بذلك لإعتقاد جديد لفكرة انتعاش القصة الرمزية للجيوبوليتيكا ً راسخ مطلع القرن الحادي والعشرين يحتمل مجدد ". 
تدعي هذه الدراسة بأن تحليل "نظامية و حركية" روسيا الإتحادية داخل فضاءاتها الحيوية "الخارج القريب والخارج البعيد" يمثل على الأرجح أحد أبرز وأهم مفاتيح فهم اللوحة التصورية الجيوبوليتيكية العالمية الراهنة؛ ومع ذلك، وإذ تتعدد وتتضارب التحليلات و المقاربات والرؤى الإستراتيجية حيال جيوبوليتيكا توجهات السياسة الخارجية الروسية تجاه مناطق و أقاليم كثيرة من العالم؛ تأتي المنطقة العربية بكل مكوناتها الحضارية ، الدينية و الإثنو غرافية، السياسية و الإقتصادية و الثقافية ذات الأهمية الجيواستراتيجية أحد أهم وأبرز فضاءات ذلك الصدام الجيوسياسي العالمي، مما دفع بمسارهاته المحاولة البحثية نحو التأسيس للفهم لتمثل أيضًا جديدة حول توجهات موسكو الخارجية في بعدها الجيوبوليتيكي تجاه المنطقة العربية، و تحديدا خلال فترتي حكم الرئيس "بوتين" الأولى والثانية، مفسرة بذلك محددات صعود الدور الروسي في الفضاء العربي ؛وكذا تدخل روسيا الإستراتيجي المباشر في الشرق الأوسط عبر سوريا، اختبارا لمدى رسوخ الجيوسياسة الروسية، ومن ثم قراءة وسيلة في التقليد الواقعي البراغماتي العقلاني والواقعي المشروط حصرً القدرة التفسيرية للنظرية الواقعية على اعطاء مفهوم أكثرتماسكا من ناحية نظرية لسلوك روسيا الخارجي، فضال عن تأكيد تراجع درجة تأثير الدور الإديولوجي الإشتراكي العقائدي على توجهات وقرارات موسكو الخارجية الجديدة مؤخرا خاصة تجاه منطقة الخليج العربي و الشرق الأوسط تحديدا، و باملقابل سعي موسكو نحو تغليب عامل المصلحو الوطنية و انتهاج سياسة الدفاع الهجومي و الإستخذام، مع تبني سياسة العون الذاتي والدبلوماسية متعددة ً المباشر للقوة موقفي الأطراف.




 ً نظرا لضبابية وتتاخم حدود المشهد التحليلي لألبعاد الجيوبوليتيكية للسلوك الخارجي الروسي، فإن هاته الدراسة تلجأ إلى اقحام الهندسة الرياضية و الإحصاء الإستدلالي كمداخل كمية لإعطاء تفسيرات مختلفة جزئيا، و ذلك من خلال ضبط أهم مؤشرات بعض الفضاءات الجيوبوليتيكية التحليلية كالفضاء "ديمو-بوليتيك" و "دبلو-استراتيجيك" والفضاء " الإقتصادي" ؛ و على الأرجح، فإن الأطروحة تحاجج مبدئيا بأن تدخل روسيا العسكري المبار في سوريا مؤشرحقيقي على عودة روسيا فعليا إلى المنطقة العربية، ما يسهم نظريا في انتعاش القصة الرمزية للجيوبوليتيكا (التحليل الجيوبوليتيكي)، وأن تعدد وكثافة تنويعات المقاربات الخطابية الجيوبوليتيكية ، اضافة إلى أن السلوكالعالمية المعاصرة، لم يلغيا تأكيد الثنائية الصراعية القارية الراسخة بين الأطلسيين و الأوراسيين تحديد لخارجي الروسي – لفترات سابقة -هو محصلة محددات عديدة مختلفة واقعية وليبرالية وقومية، غيرأن كاريزما الرئيس "فالديميربوتين" كانت ولا تزال بمثابة محدد أساسي في ذلك ، كما ترى بأن التحليل الجيوبولتيكي للسلوك الخارجي الروس ي تجاه المنطقة العربية ينبئ عن وجود علاقة تناسبية معقدة بين مؤشر ات الفضاءات التحليلية تأكيدا لوحدة الهدف على مستوى القرارالخارجي، وأخيرا: فإن القرارالخارجي الروسي يحتكم عادة إلى عامل المصلحة القومية العليا مع تغليب منطق القوة، ما يؤكد بصورة أوضح أن خطاب روسيا الجيوبوليتيكي بعمق في التقليد الكلي الخارجي لا يزال راسخا ً في الكلاسيكي الواقعي النظري والتقليد الواقعي المشروط تحديدا للجيوبوليتيكا بامتياز، مؤكدة بأن "حركة ً أفضت الدراسة إلى اعتبارالقرن الحادي والعشرين قرن – مجال" روسيا تجاه المنطقة العربية وغيرها من المناطق في العالم ما هي سوى محصلة وانعكاس واضح لطروحات ومقاربات الأوراسيين الروس الجدد، كما أنها مجرد دليل حقيقي يؤكد مدى رسوخها وبعمق في التقليد الواقعي الكلاسيكي البراغماتي العقلاني المشروط، و بالمقابل بداية تخلي موسكو عن جدوى الآلية الإديولوجية الإشتراكية العقائدية تجاه مواقع كثيرة من العالم ، ذلك أن خطاب الجيوسياسة الروسية لم يعد قائما على الإديولوجيا الشيوعية القومية، بل على البراغماتية الواقعية الدفاعية الهجومية المشروطة، وأن من دوافع الجيوسياسة الروسية وتوجهاتها الخارجية الراهنة، دافع ملئ الفراغ والتطلع إلى المشاركة في حل ومعالجة القضايا الدولية، واعتبارروسيا شريكا مهما وأساسيا، سعيا نحوبناء عالم متعدد الأقطاب  بدال من استمرارهيمنة القطب الواحد ، وهوما يؤكد مرة أخرى أن روسيا في علاقاتها  الجيوسياسية الراهنة مع المنطقة العربية و غيرها لم تعد دولة الوضع القائم State quo- Status No في النظام الدولي الجديد . 

محاور الدراسة:









ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
-->