مساحة إعلانية 728×90

الجيوبولتيكا الحضارية في حوض المتوسط في ظل تهديدات الارهاب واليمين المتطرف

Civilization geopolitics in the Mediterranean basin in light of the threats of terrorism and the extreme right
elsiyasa-online.com
الجيوبولتيكا الحضارية في حوض المتوسط في ظل تهديدات الارهاب واليمين المتطرف

د. راقدي عبد الله

أفرزت نهاية الحرب الباردة تزايـد أهميـة ودور البعـد الحضاري الـذي حـل محـل الإيـديولوجيا فـي إدارة العلاقـات الدوليـة علـى المسـتوى القيمـي، أمـا علـى المسـتوى المـادي فقـد تزايـدت أهميـة الجيبولتيكـا- الإقتصـادية مقابـل تـدني جدوى استخدام القوة العسكرية في العلاقات الدوليـة. وقـد صاحب هذا التغير تنامي شكل جديد مـن النزاعـات الدوليـة يعرف بالجيل الرابـع حيـث النزاعـات الداخليـة هـي الأكثـر انتشــارا مــن الحــروب التقليديــة بــين الــدول، إلا أن هنــاك اتفاق عام بإن الإنقسام والتنوع الإثني على أسـاس عرقـي أو دينــي ســاهم فــي تغذيــة وإذكــاء هــذ الشــكل الجديــد مــن النزاعات الدولية في فترة ما بعد الحرب الباردة. 




تشـكل منطقـة حـوض المتوسـط واحـدة مـن الأقـاليم الدوليــة التــي تشــهد هــذا الشــكل مــن النزاعــات، ســواء فــي الضـفة الشـمالية منـه خـلال فتـرة التسـعينيات وبالـذات فـي منطقـة البلقـان، أو فــي الضــفة الجنوبيـة مطلــع القــرن الــــ 21 ،كما حـدث ويحـدث حاليـا فـي العـراق وسـوريا والـيمن وليبيـا والسـودان، وهـذا الطـابع الجديـد مـن النزاعـات أفـرز جملـــة مـــن التحـــديات أبرزهـــا ظـــاهرة تـــدفق المهـــاجرين واللاجئــين بشــكل متزايــد ومســتمر وغيــر مســبوق نحــو أوروبا. 
تدفق أدى الى تزايـد أعـداد الجاليـة المسـلمة فـي الدول الاوربية و تنامي الإحساس لـدى فئـات مـن المجتمـع الأوروبـي بـأن المسـلمين بثقـافتهم الرافضـة للانـدماج لهـم مشـــروع منـــاقض لمشـــروع الحضـــارة الاوروبيـــة (العــــرق الابـــيض والمســـيحية). وقـــد تزايـــد هـــذا الـــرفض بعــــد التفجيـــــرات التـــــي مســـــت عـــــدد مـــــن الـــــدول الأوروبيـــــة كبريطانيا واسبانيا ثـم فرنسـا وبلجيكـا. هـذا الوضـع دفـع إلى بروز موقفين فــي شــكل أفكــار وطروحــات متناكفــة، الأول علــى المســتوى الشــعبي ومنظمــات المجتمــع المــدني وجماعــات ضـــاغطة، والثــــاني علــــى المســــتوى الرســــمي فيمـــا ســــمي بالأحزاب اليمينية المتطرفة. أمــــا علــــى المســــتوى الأكــــاديمي فقــــد أعيــــد الاعتبار للمنظور الجيبولتيكي عمومـا والحضـاري الـديني مـــع ظهـــور كتابـــات "صـــموئيل هنتغتـــون" حـــول "صـــدام الحضــــارات"، بــــين الحضــــارتين والثقــــافتين المســـــيحية والإسـلامية، وكتابـات "فرانسـيس فوكويامـا" حـول "نهايـة التاريخ" وتأكيده على سيادة القيم والثقافة الغربية لبـاقي المجتمعــات. 




ليؤســس هــذا الطـرح الأكــاديمي لنــوع جديــد مـن الصـراع الـذي سـوف يسـود العـالم مـع مطلـع القـرن الــــ 21 .ولأن الصـراع الـدائر والتهديـدات القائمـة فـي عـدد مـن الأقاليم الفرعية في منطقة حوض المتوسـط يأخـذ الطـابع الثقــافي -الحضــاري، عــلاوة علــى ان الجيبولتيكــا بأدواتهــا المنهاجية كفيلة بإعطائنا أو تزويـدنا بفهـم جيـد لطبيعـة الصراع بين الغرب العلمـاني (المسـيحي الاوروبـي) والـدول والمجتمعات التي تلعب فيها الأديان دورا أكثـر تـأثيرا فـي الحياة العامة.

الإشكالية : 

هل يشكل الإرهاب واليمين المتطرف في منطقة البحر المتوسط المحركات الأساسية لبروز أنظمة حكم تستند الى الخطاب الحضاري الديني من اجل بسط الهيمنة الجيبولتيكية؟.

محاور الدراسة:





1- مفاهيم الجيبولتيكـا الدينيـة والإرهـاب واليمـين المتطـرف.
2- تحــديات مابعــد نهايــة الحــرب البــاردة بالنسبة للدول الاوربية ودول الصفة الجنوبية.
3- تأثير هـذه التحـديات علـى تنـامي دور كـل مـن الارهاب واليمين المتطرف على السياسة الخارجية للدول.









ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
-->