مساحة إعلانية 728×90

الانتقال الديمقراطي في المغرب: تفاعلات الشراكة الاقتصادية مع أوروبا والربيع العربي

Morocco in Transition Democratic: Spring Arab the and Europe with Partnership Economic.
elsiyasa-online.com
الانتقال الديمقراطي في المغرب : تفاعلات الشراكة الاقتصادية مع أوروبا والربيع العربي
د. قسيم إدريس

تناقش هذه الدراسة واقع الانتقال الديمقراطي في المغرب، ودور العامل الخارجي المتمثل في المشروطية السياسية التي تعتبر إحدى ركائز الشراكة الاقتصادية التي يقدمها الاتحاد الأوربي والتي تهدف إلى توجيه عملية الإصلاح السياسي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. دفعت أحداث الربيع العربي الاتحاد الأوربي إلى تقديم عرض سياسي واقتصادي ومالي، أو بعبارة أخرى وضع صيغة معدلة للمشروطية. 




يعتبر المغرب من أكثر الدول التي استفادت من برامج الدعم الأوربي سواء قبل أو بعد الربيع العربي. يبرز استعراض مجالات ومستويات التدخل والتمويل الأوربيين أن الاتحاد لم يكن منشغلا كثيرا بمسألة توجيه أو التحكم بمخرجات التحول الديمقراطي في المغرب خاصة خلال مرحلة ما بعد الربيع العربي. والسبب في ذلك انضباط منهج الانتقال الديمقراطي والسياسي في المغرب لتوجه الدولة المركزي المتحكمة في دواليب الفعل السياسي، والمستقوية بتحالفها مع قوى دولية مثل فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية.





الإشكالية:

كيف تتفاعل العلاقات المغربية-الأوروبية من خلال أدوات التوجيهات الأوروبية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان (المشروطية،برنامج ميدا، خطط العمل،اللجان الفرعية لحقوق الإنسان)؟. وما هي التحولات التي خضعت لها هذه الأدوات بفعل ديناميات الربيع العربي؟.





محاور الدراسة:

المقدمة
1- العرض السياسي الأوروبي للمغرب: نموذج المشروطية السياسية.
            *- المشروطية: مفهومها و تطورها.
            *- المشروطية الأوروبية: إتفاقية ماسترخيت- إتفاقية لومي 1985- قرار                      مجلس الأمن الأوروبي حول حقوق الإنسان و التنمية 1991- إتفاقية                      كوتونو 2000- برنامج Meda.
            *- سياسة الجوار الأوروبية: خطة العمل 2005- آلية الإتحاد الأوروبي                        للتنمية و حقوق الإنسان 2006- اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان و                          الديموقراطية و الحكامة.
2- التحول الديموقراطي في المغرب بعد 2011: خيار ذاتي محلي و توجيه خارجي:
           *- التحديات الداخلية.
           *- التحديات الخارجية.





ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
-->