مساحة إعلانية 728×90

تفسير النزاعات الدولية من منظورالليبرالية


تمهيد

مع أن الواقعية تعتبر النظرية السائدة للعلاقات الدولية ، فإن لليبرالية ادعاء قوي بأنها البديل التاريخي . فقد كانت تجد نفسها من حين لآخر موقف متفوق حين كانت تجد أفكارها و قيمها تحدد جدول أعمال العلاقات الدولية ، ففي القرن العشرين (20) أثر الفكر الليبرالي على النخب صانعة القرار و على الرأي العام في عدد من الدول الغربية بعد الحرب العالمية الأولى ، وهي الحقبة التي كثيرا ما يشار إليها في العلاقات الدولية الأكاديمية بأنها ميثالية .
و قد عادت المشاعر الليبرالية لفترة وجيزة في نهاية الحرب العالمية الثانية ، و مع ولادة منظمة الأمم المتحدة . رغم أن شعلة الأمل سرعان ما انطفأت جراء عودة سياسة القوة المقترنة بالحرب الباردة . وقد شهدت نهاية الحرب الباردة بانبعاث الليبرالية ، حيث أعلن زعماء الدول الغربية عن ولادة نظام دولي جديد وقدم المفكرين الليبراليون تبريرات نظرية لما تمتع به الليبرالية من تفوق على الإيديولوجيات المنافسة خصوصا في معالجة المتغيرات الأمنية الحديثة فلها كافة الفضل ما يعتبره أنصارها فيها إنسانية شاملة عكس القيم التي تحملها الواقعية و بهذا تبرز الإشكالية التالية:
-  إلى أي مدى استطاعت الليبرالية الجديدة أن تواكب تطور مفهوم الأمن في عالم ما بعد نهاية الحرب الباردة خاصة على المستوى الدولي .
عناصر الدراسة :
1- أسباب النزاعات الدولية من منظور اللبيرالية.
2- اللبيرالية المؤسساتية- السلام الديموقراطي- الأمن الجماعي- الإعتماد المتبادل.
3- تقييم النظرية اللبيرالية في حل النزاعات الدولية.
خاتمة.
قائمة المراجع.
رابط التحميل :

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
-->