مساحة إعلانية 728×90

القضية الكردية : إشكالية بناء الدولة

 حديث الرسول عن الاكراد، هل الأكراد مسلمين، اصل الاكراد، يهود الاكراد في الجزائر، الاكراد وتركيا، كردستان، زواج الاكراد من العربيات، كردستان العراق، هل الاكراد مسلمين، خريطة كردستان، من هم اكراد العراق
القضية الكردية : إشكالية بناء الدولة


د. عمار عباس محمود



``الكُرد أو الأكراد شعب يعيش في غرب أسيا بمحاذاة جبال (زاكروس) وجبال (طوروس) وهم اليوم عبارة عن أجزاء من شمال شرق العراق وشمال غرب إيران وشمال شرق سوريا وجنوب شرق تركيا، بالإضافة إلى أعداد قليلة في جنوب غرب أرمينيا وبعض مناطق أذربيجان ولبنان، ويعتبر الأكراد إحدى اكبر القوميات التي لا تملك دولة مستقلة أو كياناً سياسياً موحداً معترفاً به عالمياً. 




لقد كان الطابع القبلي يغلب على الأكراد في القرن التاسع عشر، فكانوا غالباً ما يفتقدون عنصر الوحدة، وفي منتصف القرن التاسع عشر كان ثلث كردستان عبارة عن قبائل بدو، فظلوا حتى الحرب العالمية الأولى لا تعنيهم الحدود الوطنية. 




لم تكن مسألة القومية ذات تأثير بالنسبة للمجتمعات داخل الإمبراطوريات الكبيرة والواسعة، والأنساق السياسية السابقة على نشأة الدولة الحديثة، ولكن نشأة الدولة الحديثة أدت إلى إبراز مسألة وإشكالية الهوية القومية مقابل الهويات التقليدية السابقة، ولان الدولة الحديثة ظاهرة إجتماعية، وسياسية وقانونية، وهي التجسيد القانوني والسياسي والثقافي لمجموعة بشرية ما، ولها علاقة قوية بالهوية الجماعية لهذه المجموعة البشرية التي تجسدها، حيث إن الدولة الحديثة نتاج ومنتج الحداثة، فقد أثرت كثيراً في المجتمعات التقليدية وغيرت من تركيباتها وتكوينها وشكلها. بما جعل من الهوية جوهر التفاعلات التي ينتجها تماهي مكونات الدولة في بوتقة مدنية كلية لكافة مكوناتها الداخلية. ``

للقراءة أون لاين من هنا:
↓↓↓











ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
-->