مساحة إعلانية 728×90

السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي تجاه هجرة السوريين غير الشرعية ما بين “2011م-2017م

www.elsiyasa-online.com
السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي تجاه هجرة السوريين غير الشرعية ما بين “2011م-2017م

شيرين يوسف الخطيب

تناقش هذه الدراسة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي تجاه هجرة السوريين غير الشرعية إلى أراضيها والتي نشطت بعد نشوب الأزمة السورية في العام 2011 بشكل لم يعد يمكن لدول الاتحاد تجاهله، بشكل خاص بعد أن تصاحب مع هذا الشكل من الهجرات تزايد ظواهر معينة كالإرهاب وغيرها التي باتت تؤثر على مستقبل ووحدة وتماسك الاتحاد. تهدف هذه الدراسة بشكل رئيسي للإجابة على السؤال المحوري فيها والذي يحاول الكشف عن ملامح تغير السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي بعد أن نشطت ظاهرة الهجرة غير الشرعية للسوريين كنتيجة لما يمر به السوريين من أزمة أثرت على معيشتهم وجعلت حياتهم في بعض المناطق شيء أشبه بالمستحيل. وكيف نظر الاتحاد الأوروبي لهذه الظاهرة علما بأن بعض الدول تعاملت معها بشكل إنساني واستقبل هؤلاء المهاجرين، فيما البعض الآخر رآها تهدد مستقبل وحدة الاتحاد وعمل على مكافحتها والقضاء عليها بوسائل مختلفة.
Abstract:
This study discuss the foreign policy of the EU towards the illegal immigration of Syrians to its countries, which was activated after the start of the Syrian crisis in 2011 in a way that the EU countries can no longer be able to ignore. Especially after this form of migrations being accompanied by increased phenomena such as terrorism and others, which are now affecting the future, unity and cohesion of the Union. Especially after being accompanied by this form of migrations increased phenomena such as terrorism and others, which are now affecting the future, unity and cohesion of the Union. This study is mainly intended to answer the central question which attempts to reveal the feature of the change in the EU foreign policy after the phenomenon of illegal migration of the Syrians has been activated as a result of the Syrian crisis affecting their lives and making their lives impossible in some areas, and how the European Union considered this phenomenon, noting that some countries dealt with them humanely and received these immigrants, while others considered them as a threat for the future unity of the Union and worked to combat and eliminate them by various means.



ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
-->