مساحة إعلانية 728×90

حروب الجيل الخامس: التحولات الرئيسية في المواجهات العنيفة الغير التقليدية في العالم



د. شادي عبد الوهاب

لم تعــد المداخل النظريــة الســائدة في حقــل العلاقات الدوليــة قــادرة عــى اســتيعاب التحولات الإستثنائية التـي تشـهدها المواجهات العسـكرية في الآونة الأخيرة، إذ تماهت الحـدود الفاصلـة بـن حالتـي الحـرب والسـلم، وتجـاوزت الحـروب المواجهات العسـكرية التقليديـة لتشـمل توظيـف أدوات اقتصاديـة اجتماعية و اعلامية و افتراضية، كـا تعـددت مصــادر التهديــدات غــر التقليديــة، وتداخلــت أدوار الفاعلــن. وتتسـم بيئـة التهديـدات الراهنـة بعـدم وجـود حـدود فاصلـة بـن النطاقـات الداخليـة و الإقليمية والدوليـة، إلا أن المحصلة النهائيـة لهـذه التهديـدات تـؤدي إلى تصاعـد مسـتويات الإنكشاف الداخـي، مـا يزيـد مـن الضغـوط على الداخـل بصـورة غـر مسـبوقة، حيـث تتســبب الأزمات الإقليمية والدوليــة المتتالية في إثــارة تداعيــات ضاغطــة على الأوضاع الداخليـة مثـل: الثـورات، و الإنتفاضات، و تمدد التنظيـات الإرهابية، وتفاقـم الصراعات الداخليـة، والحـروب بالوكالـة (Wars Proxy) التـي تديرهـا بعـض القـوى الإقليمية والدولية. ولقــد أدت هــذه التحولات إلى صعــود الجيــل الخامــس مــن الحــروب، الــذي يتســم بالغمـوض وعـدم اليقـن حـول طبيعـة المواجهات العسـكرية، وصعـود شـبكات التحالفـات بين الــدول والفاعلــن المسلحين مــن غــر الــدول، بالإضافة إلى صعــود الإستراتيجيات الهجينــة (Strategies Hybrid) والدمــج بين تكتيــكات الهجــوم والدفــاع والــردع بصــورة متزامنـة، بحيـث باتـت دول العـامل تقـوم بمهام الدفـاع وتحصـن الداخـل بالتـوازي مـع التدخــل الإستباقي في بــؤر التوترات الإقليمية وردع التهديــدات المحتملة الإستعداد للتهديــدات الغير المتوقعة. ويرتبـط ذلـك بالتغيير في طبيعـة التهديـدات التـي لم تعـد تقتصـر عـى تهديـدات الغـزو الخارجـي أو احتلال المناطق الحدوديـة الطرفيـة للدولـة وباتـت تتضمـن تهديـدات غـر تقليديــة، مثــل الإختراق الداخــي وإدارة الحــروب بالوكالــة بالإعتماد عــى ميليشــيات داخليـة لتفجيـر الحـروب الأهلية وتهديـدات الحـركات الإنفصالية والتنظيـات الإرهابية  وعصابـات الجريمة المنظمة والتهريـب عـر الحـدود وانتشـار الأسلحة الصغيـرة و المتوسطة داخـل الدولـة وتكثيـف الضغـوط الإقتصادية على الدولـة لتأجيـج حالـة عـدم الإستقرار، وإضعـاف الـدول مـن الداخـل. 
ولا ينفصـل التغير في طبيعـة الحـروب عـن التحولات التكنولوجيـة السريعة التي أسـهمت في ظهـور تقنيـات متقدمـة في مجـال التسـليح وتطويـر أدوات غير تقليديـة يكمن توظيفهـا في إخضــاع الخصــوم، واخـتـراق الــدول المعادية داخليــاً، مــن خلال الحــروب الإعلامية، والحـروب السبيرانية، والحـروب المعلوماتية، ولا ينفصـل ذلـك عـن التوظيـف العسـكري غيرالتقليـدي للتكنولوجيـا المدنية شـائعة الإستخذام مــن جانـب الـدول والفاعلـين المسلحين مــن غــر الــدول، مثــل تفخيــخ الدرونــز المدنية، واســتخدام القــوارب الموجهة عــن بعــد في مواجهة الملاحة البحريـة، و الإعتماد على خرائـط جوجـل لتوجيـه الهجـات وتحديـد الأهداف.
 و على مسـتوى آخـر، تصاعـدت قـدرات الفاعلـن المسلحين مـن غـر الـدول على تنفيـذ هجــات مؤثــرة و ممارسة أنشــطتها بصــورة عابــرة للحــدود مثــل التنظيمات الإرهابية و الميليشيات  المسلحة وعصابـات الجريمة المنظمة وشـبكات التهريـب، كمـا أضحـى الأفراد قادريـن عـى تهديـد أمـن واسـتقرار الـدول بالإعتماد على وسـائل مدنيـة متاحـة وإمكانيات محدودة للقيام بهجمات غير متوقعة تخترق الإجراءات الأمنية المشددة، و تسبب قدرا كبيرا من الأضرار المادية و البشرية.
وبـات عـى الـدول في عـصر ”حـروب الجيـل الخامـس“ الإستعداد للتعايـش مـع حالـة ”اســتدامة التهديــدات“ نتيجــة تزايــد وتـيـرة التحولات غيــر المتوقعة مــع تراجــع ســيطرة الـدول عـى التدفقـات البشرية و المالية و المعلوماتية العابـرة للحـدود وصعـود دور الفاعلـن مــن غـيـر الــدول الذيــن لا يمكن الســيطرة عليهــم بآليــات الضبــط التقليديــة، كــا أن حسـابات الـردع التقليديـة تكـون غيـر ذات فاعليـة في منعهـم مـن تنفيـذ تهديداتهـم لمصالح الدولـة، بالإضافة إلى تعـذر إمكانيـة القضـاء التـام على مصـادر التهديـدات بسـبب قـدرات المراوغة و الإنتشار والتخفـي لـدى هؤلاء الفاعليـن، وقيـام بعضهـم بـأدوار الوكالـة لصالـح بعـض القـوى الإقليمية والدوليـة. 

محتويات الدراسة:

1- تطورأجيال الحروب الحديثة:
 حروب الجيل الأول- حروب الجيل الثاني -حروب الجيل الثالث- حروب الجيل الرابع. ً 

2-  المحددات الأساسية لتطور الحروب:
 تغير طبيعة الخصوم- تطور أهداف الحروب- التحولات بمراكز الثقل.
3-  أسباب صعود حروب الجيل الخامس:
تراجع احتكار القوة- تداخل أدوات الحرب- صعود الولاءات البديلة- تسارع التطورات التكنولوجية ً.
4-  ملامح حروب الجيل الخامس:
 انتشار المناطق الرمادية- اتباع تكتيكات ”الحروب الهجينة“- تشكيل التحالفات الواسعة -تراجع الطابع المؤسسي.
5- مجالات الصراع في حروب الجيل الخامس:
 الحرب الإقتصادية- الحرب السيبرانية- الحرب المعلوماتية- حروب أسلحة الدمار الشامل- حرب المخدرات- الحرب البيئية .ً
6- أساليب مواجهة الحروب غير التقليدية:
التحصين المجتمعي- برامج توعية الأفراد- تكنولوجيا المراقبة و الرصد- تفكيك التحالفات المعادية.
الخاتمة.



ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
-->