مساحة إعلانية 728×90

العولمة و اشكالية السيادة

 

تمهيد

    لقد عرف عالم ما بعد نهاية الحرب الباردة ظهور أفكار عديدة ، واخـتلفت بذلك التسميات التي أصبحت تطلق على واقع اليوم ، كالاعتماد المتبادل أو نهـاية التاريخ أو الاندماج المكثف أو العولمة وهي تعبر كلها عن حالة معقدة حيث ازدادت العلاقات ، وتكثفت التفاعلات بين أفراد المجتمع الدولي ، واصبح معها من الصعـب الوقوف عند الحدود السياسية أو فـصل الداخل عن الخـارج وهكذا فقد أثرت هذه المتغيرات على الدولة باعتبارها لم تعد الفاعل الأسـاسي والوحـيد في العلاقات الدولية .  وانعكس هذا التأثير بشكل كبير على مفهوم السيادة ونطاق تطبيقها ، ولئن سلمنا بان السيادة لم تكـن مطلقة في ظل الثنائية القطبية فـان القيود على السيادة ازدادت بشكل كبير لم يسبق له مثيل وأصبحنا نتكلم عن سيناريوهات تشير باحتمال اختفاء هذا المبدأ الذي ظل يعتـبر أساس قيام الدولة القومية 

الإشكالية:

ما هي العوامل التي أثرت على السيادة ؟وما انعكاساتها الحالية والمسـتقبلية؟


عناصر الدراسة :
1- تحديد مفهومي العولمة والسيادة.
2-  العوامل المؤثرة على السيادة.
3- الانعكاسات السلبية والإيجابية للعولمة على السيادة.
4- مستقبل سيادة الدولة في ظل العولمة.
خاتمة.
قائمة المراجع.

رابط التحميل :


ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
-->