مساحة إعلانية 728×90

الأهداف الإستراتيجية للدول الأجنبية من إنشاء قواعد عسكرية لها بالمنطقة العربية

www.elsiyasa-online.com
الأهداف الإستراتيجية للدول الأجنبية من إنشاء قواعد عسكرية لها بالمنطقة العربية

اتفاقًا مع مقولة شهيرة في الدراسات الإستراتيجية "إذا لم تهتم بالشرق الأوسط، فهو جدير بالاهتمام بك" فدائمًا لم تخلُ المنطقة من حالة عدم الاستقرار، فبنظرة سريعة إلى خريطة النزاعات وبؤر التوتر يلاحظ أن المنطقة أقرب إلى ساحة حرب واسعة تتعدد فيها ميادين القتال، وأنماط الحروب مع وجود فوضى مجتمعية واضطرابات داخلية وتواصل  جغرافي وقومي وديني، وانخراط دول الجوار المباشر (إسرائيل وتركيا وإيران، وإثيوبيا) في شؤونها الداخلية مع أطماع القوى الكبرى (أمريكا، روسيا، الصين، فرنسا، اليابان) في المنطقة، وتتبنى أنظمة الحكم فيها العمل المسلح كوسيلة رئيسية لمواجهة الاضطرابات الخاصة التي وقعت بعد عام 2011.
فمنذ عام 2011 وما قبلها من الاحتلال الأمريكي للعراق 2003 والغزو العراقي للكويت، وخريطة المنطقة تغيرت عما كانت عليه من قبل، وهذا واضح بقوة في دول الانتفاضات العربية، مع انتشار التنظيمات الإرهابية المسلحة العابرة للقوميات في المنطقة، وتطور أهدافها، بالإضافة إلى السعي الدائم للدول الكبرى والجوار الإقليمي  إلى تقسيم المنطقة مثل خريطة تقسيم برنارد لويس لتقسيم العالم العربي والإسلامي.
 فمن ضمن مساعي الدول الأجنبية لتأمين أهدافها الإستراتيجية من المنطقة العربية  إنشاء القواعد العسكرية التي اتخذت أبعادًا أكثر من صور التعاون العسكري.

محتويات الدراسة:

أولاً- مفهوم الأهمية الاستراتيجية:
ثانياً- الأهمية الاستراتيجية لمناطق القواعد العسكرية:
1- منطقة البحر الأحمر.
2- منطقة الخليج العربي.
ثالثاً- مفهوم القواعد العسكرية:

رابعاً- دوافع وأهداف الدول الكبرى من القواعد العسكرية:

1- أهداف القوى الكبرى:
(أ)  الأهداف الأمريكية.
(ب) الأهداف الروسية.
(ج) الأهداف الفرنسية.
(د) الأهداف الصينية.
2- الأهداف الاستراتيجية لدول الجوار الإقليمي:
(أ) الأهداف الإيرانية.
(ب) الأهداف الإسرائيلية.
(ج) الأهداف التركية.

الخاتمة





لتحميل الدراسة بصيغة pdf اضغط هنا




ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
-->