مساحة إعلانية 728×90

مقاربة بناء الدولة في ظل العولمة: قراءة في جدل الحقيقة الكونية وثقافة الخصوصية

www.elsiyasa-online.com
مقاربة بناء الدولة في ظل العولمة: قراءة في جدل الحقيقة الكونية وثقافة الخصوصية

ينبجس سؤال الكوني والخصوصي في العديد من الظواهر الفكرية والسياسية، وبناء الدولة هي من الحركيات التي تستدعي الاهتمام في الحقل الفلسفي السياسي، خاصة وأنها ظاهرة دينامية أفرزتها متغيرات العولمة ومضامينها التي تروج لمركزية الثقافة الغربية.

والدليل على تواجد  ثنائية  الكوني  والخصوصي  في  هذه الظاهرة ما يشهده  الواقع  الفكري  العالمي  من  تغير على مستوى  مفهوم  الدولة  والذي  يسير  في  إتجاهين  متعاكسين، حيث  تنزع  دول المركز إلى الإندماج  في  كيانات  أكبر  تعيد  منطق  الدولة  الإمبراطورية  التي  شهدها  التاريخ  فيما  قبل  ظهور الدولة  القومية  الحديثة. وعلى الضد من ذلك  تتجه  دول  الهامش  إلى  حالة  من التشظي إلى  كيانات  ذات  أسس عرقية  أو دينية  أو تاريخية. هذا في ظل سيادة نسق العولمة الذي يدعي أنصاره الحقيقة الكونية للإنسان.

        بناء عليه  يدور محور السؤال المركزي لهذه الورقة حول: ما حقيقة عملية بناء الدولة في ظل التضاد الابستيمي الحاصل بين العولمة والكونية؟.

الأسئلة الفرعية:
1- هل يمكن إعتبار بناء الدولة عملية يصبغها الخصوصية الحضارية في الحين الذي تبنى منظومات معيارية قياسية وتأدلج خطابات أيديولوجية موجهة في شكل استراتيجيات وسياسات عالمية تدعي الكونية؟.
2- كيف يمكن تفكيك ثنائية الكوني والخصوصي بشأن هذه الظاهرة؟.
3- هل تعد الانسنة مدخل نظري بديل للمنظور الحضاري في استشراف الحل الأنسب لمفارقة العالمي والمحلي في عملية بناء الدولة؟.

محتويات الدراسة:

مقدمة

أولا: بناء الدولة في السياق الجدلي: تحديدات منهجية.

ثانيا: معيارية النموذج الغربي لعملية بناء الدولة: كونية مغلقة.

ثالثا : المحددات البيئية والحضارية لعملية بناء الدولة.

رابعا: أنسنة بناء الدولة: تفكيك لسؤال الكوني والخصوصي.

الخاتمة.

        




ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
-->